Menu

«احتجاجات الغلاء» في تونس ليلية ... عنفاً واعتقالات

«احتجاجات الغلاء» في تونس ليلية ... عنفاً واعتقالات

تصاعد الغليان في الشارعين التونسي والسوداني امس، رفضاً لإجراءات الحكومة التقشفية وارتفاع الأسعار، في حين تمسكت سلطات البلدين باسلوب قمع الاحتجاجات الشعبية التي اتخذت أحياناً منحىً عنفياً، وخطراً، خصوصاً في السودان حيث انتقلت التظاهرات الى الجامعات تعرضت لقمع السلطات.

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية أمس، اعتقال 237 محتجاً، بينهم «متشددون»، بعد مهاجمة مقار حكومية ومراكز شرطة، وسرقة متاجر، خلال احتجاجات ليل الثلثاء– الأربعاء، وصرح الناطق باسم وزارة الداخلية التونسية العميد خليفة الشيباني أمس، بأن المعتقلين في محافظات عدة تورطوا في نهب محال تجارية وممتلكات عامة وإقفال طرقات، لافتاً إلى إصابة حوالى 50 شرطياً بجروح.

واشتبكت الشرطة مع المحتجين في العاصمة ونحو 12 محافظة أخرى. وشهدت بعض مناطق العاصمة صدامات ليلية بين قوات الأمن ومجموعات اقتحمت منشآت حكومية وممتلكات خاصة ومحال تجارية، حيث أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وفي جزيرة «جربة» (جنوب شرقي) حاول بعض الأشخاص إحراق مدرسة دينية يهودية ليل أول من أمس. وعلى رغم أن وزارة الداخلية نفت علمها بوقوع الاعتداء، لكن رئيس الطائفة اليهودية في تونس بيريز الطرابلسي قال إن «مجهولين استغلوا انشغال الشرطة بالاحتجاجات، وألقوا زجاجات حارقة داخل بهو مدرسة يهودية، ولم تقع أي إصابات وأتت الأضرار خفيفة». ولم تنجح تصريحات رئيس الوزراء يوسف الشاهد في تهدئة الأوضاع، إذ أصرّت أحزاب المعارضة والقوى الشبابية المحتجة على تعليق العمل بفصول قانون المالية والتراجع عن زيادة أسعار المواد الاستهلاكية التي أثارت غضب الشارع.

ودعت حركة «النهضة» الإسلامية في بيان أمس، إلى إطلاق «حوار وطني اقتصادي واجتماعي تشارك فيه الأحزاب والمنظمات الاجتماعية ومجموعة خبراء، ويتم فيه الاستماع إلى مشاغل المواطنين وتُعالج فيه كل القضايا والملفات ويتمّ تصويب رؤية الحكومة الاقتصادية لتسريع الانتقال الاقتصادي وتحقيق التنمية الشاملة».

وفي السودان، تظاهر طلاب في جامعتي «الخرطوم» و «الأحفاد» عصر أمس، ضد ارتفاع أسعار السلع وتدهور الاقتصاد، وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع وحاصرتهم منعاً لخروجهم إلى الشارع. وقال طلاب في جامعة الخرطوم إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع بكثافة عليهم أمس، لمنعهم من الخروج للتظاهر في الشارع، مشيرين إلى تعرض زملاء لهم لإصابات وحالات اختناق.

نقلا عن الحياة اللندنية

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عد إلى الأعلى
Info for bonus Review bet365 here.